استشارات اسرية

استشارات اسرية

 

من خلال هذا التخصص يتم تقديم توجيهات وارشادات للآباء والامهات فيما يخص التعامل مع ابنائهم الذين تتراوح اعمارهم من سنة الى 12 سنة. حيث اننا نعلم اليوم, من خلال الحقائق الواقعية التي نشهدها ومن خلال الأبحاث العلمية في هذا المجال، ان كثيراً من آباء وامهات الأطفال في هذه المرحلة العمرية يعانون من وجود توتر وصراعات شبه يومية في الاسرة وخاصة فيما يتعلق في طاعة الأبناء لهم وتنفيذ الأوامر التي يعطونها لهم والتزامهم بالقوانين والأنظمة التي حددوها لهم.

هذه المعاناة قد تتخذ شكل الشعور بالإحباط وخيبة الامل عند من جرب حل الصراعات بينه وبين ابنائه بعدة طرق ولكنه لم يوفق في ذلك، ويمكن ان تظهر على شكل شعور بالعجز وقلة الحيلة عند من لا يعرف كيف يتصرف مع هذه الصراعات، ويمكن ان تظهر على شكل ندم وشعور بالذنب وتأنيب ضمير عند من جرب أساليب تربوية خاطئة ويخشى ان تؤثر سلباً على شخصية ابنائه.

إضافة الى ذلك فان كثيراً من الاباء والامهات يواجهون صعوبات وتحديات كبيرة في التربية في ظل فوضى الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي المتعددة والأجهزة الالكترونية المتنوعة التي سيطرت على أوقات الأطفال أكثر من الوالدين أنفسهم، مما أدى الى وجود فجوة وخلل في التواصل بين الطرفين يصعب معه ضبط سلوك الابناء وتربيتهم على القيم والاخلاقيات العليا.

ومن هنا يأتي هذا التخصص ليلبي احتياج مثل هؤلاء الآباء والامهات الذين يبحثون عن مساعدة وتوجيه للتعامل مع سلوكيات أبنائهم “المزعجة” وطرق عملية لضبطها وتعديلها من اجل مساعدتهم والتخفيف من معاناتهم في عملية التربية ومن اجل التخلص من التوتر والصراعات والصدامات بينهم وبين أبنائهم بغية الوصول الى جو أسرى تعمه المحبة والتفاهم والاحترام المتبادل بين جميع افراد الاسرة. 

لمحة عن بعض “السلوكيات المزعجة” التي يشملها هذا التخصص:

من خلال هذا التخصص يمكننا تقديم المساعدة والارشاد للاهل في كيفية التعامل مع شريحة واسعة من سلوكيات ابنائهم المزعجة, نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

العناد، التمرد، الرفض بأنواعه (رفض المدرسة وواجباتها، رفض الاكل، رفض القوانين المنزلية وما الى ذلك)، المشاكسات بين الاخوة، الكذب، السرقة، ادمان التلفزيون والألعاب الالكترونية، الفوضى وعدم الترتيب، سلاطة اللسان (سب وشتم الغير) وغيرها من السلوكيات المزعجة في الفترة العمرية ما بين سنتين الى 12 سنة، من منطلق وجهة النظر النفسية-السلوكية ان معظم سلوكيات الأطفال ما دون سن 12 سنة يمكن ضبطها وتعديلها عن طريق توجيه الآباء والامهات فقط ولا يحتاج الامر الى جلسات علاجية مباشرة مع الطفل.

ننوه الى ان مدير المركز احمد عساف متخصص في الاستشارات الاسرية من معهد ادلر.

تعليقات

تعليقات