نوبات الغضب عند الاطفال

نوبات الغضب عند الاطفال

تظهر نوبات الغضب في كثير الأحيان عند الأطفال ما بين عمر سنتين الى 4 سنوات حيث نرى ان الطفل اذا لم يتم تلبية رغبته يصرخ بقوة و يبكي ويرمي نفسه على الارض واحيانا يضرب راسه في الحائط.

تشير الابحاث و الدراسات السلوكية على الاطفال بان تلبية رغبة الطفل عند الصراخ واعطاءه ما يريد هي السبب الرئيسي لجعل هذا التصرف يستمر حيث يكفي ان تتم تلبية رغبة الطفل عند صراخه مرة واحدة لتصبح عادة عنده يلجأ اليها حينما يريد ان تلبى رغباته لأنه قد ادرك ان اسهل طريقة لفعل ما يريد هو الصراخ و الغضب .

لا تفعل..

لا تحاول مجادلة أو معارضة طفلك لان طفلك غير قادر على استخدام عقله إلى حين مرور نوبة الغضب والعصبية بسلام.

لا ترد على صراخه بصراخ فالغضب معدٍ للغاية وقد تجد نفسك أكثر غضباً مع كل صرخة يصدرها طفلك.

لا تجعل ابنك يشعر بأنك تكافئه أو تعاقبه جراء نوبة غضبه فاذا هاج عصبياً بسبب عدم سماحك له بالخروج إلى من المنزل، فلا تغير رأيك وتسمح له بالخروج في ذلك الحين.

لا تدع نوبات غضب ابنك تسبب لك الإحراج وتضطرك إلى معاملة مميزة أمام الأغراب حيث يخشى العديد من الآباء والأمهات من حدوث نوبات الغضب لأطفالهم في الأماكن العامة، ولكن لا يجب أن تجعل طفلك يشعر بمخاوفك.

إذا كنت تمتنع عن أخذ طفلك إلى المحل في الجوار حتى لا يثور ثورة عارمة طالباً الحلوى، أو تعامله بلطف مصطنع عند وجود زوار حتى لا تتسبب المعاملة العادية في إثارة بركان الغضب، فإنه سرعان ما سوف يلاحظ ما يحدث. وعندما ينتبه طفلك إلى أن لنوبات غضبه الخارجة عن السيطرة تأثير على سلوكك تجاهه ويتعلم استغلالها مما يدفعه إلى تمثيل نوبات غضب نصف مصطنعة، والتي تعد طابعاً مميزاً للأطفال المدللين في سنّ الرابعة والذين لم يعتادوا التعامل بطريقة سليمة. 

 

تعليقات

تعليقات